أخبارالعراق

ينعى الامين العام للحركة الاسلامية في العراق كوكبة من القادة الابطال

شهداؤنـــا قادتنــــا

بسم الله الرحمن الرحيم ” ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله امواتا بل احياء عند ربهم يرزقون ”

اليوم زفت فصائل المقاومة وتشكيلات الحشد الشعبي اثنان من القادة سبقونا الى الرضوان

هما الحاج المجاهد الشهيد ابو منتضر المحمداوي امر اللواء العاشر العمليات الخاصة

والحاج الشهيد ابو حبيب السكيني امر اللواء الرابع لواء الامامين العسكريين

حيث اديا ماعليهما ليرتقيا قمة المجد بشهادة يتسابق لنيلها الاولياء

وذلك في قاطع عمليات الفلوجة .

بكل فخر واعتزاز وبقلب ملؤه الرضى ، رحلوا عنا في معركة تحرير العراق من دنس الارهاب.
استشهدوا كراما عظماء  شامخين كشموخ النخيل .. جادوا بارواحهم وهي اثمن ما يقدم لتطهير ارض العراق فلقد ضحوا بشبابهم في الجهاد ومقارعة الظلم والطغيان .
لقد خسر العراق اليوم ثلةمن  ابنائه الابطال .. وعزائنا ان الامام الحسين سيد الشهداء سيكون في استقبالك حيث الوطن الابدي للشجعان والاحرار .
والحمد لله رب العالمين وجعلنا الله على دربكم سائرين وبالشهادة فائزين

في شهر الله الفضيل حيث يعيش المؤمنون فرحة الضيافة الالهية هناك من وفقه الله تعالى ليقطع الطريق ويختصر المسافات ويحقق وصال المحبوب فائزاً برضوانه فترتفع روحه فرحة مستبشرة بلقاء ربها ملتحقة بصف الاولياء ومنهم من حلقوا  في سماء علياء المجد هذا اليوم .

القادة الشهداء الذين لم يخلعوا جلباب الجهاد  يوماً بل عاشوا ورحلوا  مجاهدين  ” الشهيد السعيد الحاج ابو منتظر الحمداوي  والشهيد البطل ابو حبيب السكيني  ”  فهنيئاً لهم هذه الشهادة وهذا الفوز وهذا العمر المبارك وهنيئاً لهم ارتفاع  ارواحهم الى بارئها صائمة عن ملذات الدنيا .

انا لله وانا اليه راجعون

احمد الاسدي

الامين العام للحركة الاسلامية في العراق ـ كتائب جند الامام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق