مصدر: تكرار الحديث عن وجود خلافات بين الحكومة والحشد الشعبي يخدم داعش

اعتبر مصدر مسؤول، الجمعة، تكرار الحديث عن وجود خلافات بين الحكومة والحشد الشعبي “عملا مشبوها” يخدم تنظيم “داعش”، مؤكدا أن الحشد الشعبي مؤسسة تتبع الحكومة ويسري عليها ما يسري على مؤسسات الدولة.

وقال المصدر في حديث صحفي ، إنه “ليس هناك اي محاولة لتهميش الحشد الشعبي او الانتقاص منه بل تنظيمه وتقويته ومنع الفاسدين من التلاعب”، متهما جهات خارجية واخرى داخلية بـ”محاولة اثارة المشاكل لاحداث شرخ بين الحكومة والحشد”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “الحشد الشعبي مؤسسة تتبع للحكومة العراقية ويسري عليها ما يسري على باقي مؤسسات الدولة”، مشيرا إلى أن “تكرار الحديث عن وجود خلافات بين الحكومة والحشد الشعبي هو عمل مشبوه يخدم داعش ويحقق اهدافها”.

وكانت حركة “الابدال” احدى فصائل الحشد الشعبي حذرت، امس الخميس (18 شباط 2016)، من محاولات “عزل” نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس، وفيما اعتبرت ذلك “استكمالا لصفحة الغدر”، أكدت أنها لن ترضى بغيره “بديلا ابدا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.