أخبارالحشد الشعبيالعراقكتائب جند الإماممكتب الاعلام المركزي

كتائب جند الامام تزف كوكبة من شهداءها الى مثواهم الأخير 

كتائب جند الامام تزف كوكبة من شهداءها الى مثواهم الأخير 

     

زفت الحركة الأسلامية في العراق كتائب جند الإمام تسعة من شهداءها الأبطال الى مثواهم الأخير ، بعد أن أستشهدوا اليوم الخميس 6 / 4 / 2017 اثناء صد هجوم ارهابي في منطقة الصينية وكبدو خلاله العدو خسائر كبيرة في الارواح والمعدات .

واصدرت الامانة العامة للحركة الأسلامية في العراق بيانا جاء فيه النص التالي :

بسم الله الرحمن الرحيم

“نَّحْنُ نَقْصُّ عَلَيْكَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْيَةٌ ءَامَنُوا برَبِّهِمْ وَزِدْناهمْ هُدىً”

صدق الله العلي العظيم

ايها العراقيون الغيارى ..ايها الشعب الابي ، ايها الثوار والمجاهدون فوق سواتر الكبرياء والفداء والكرامة ،،

هاهم الرجال من جند الامام ومن ابناء الحركة الاسلامية في العراق ومن ابناء القائد الشهيد ابي زينب الخالصي وأشقاء القائد الشهيد جاسم شبر يثبتون في الميدان ويطيحون بالدواعش في ملحمة الكبرياء والعزة وتاريخ الرجال الاشداء.

واضافت في بيانها : هاهم الرجال القادرون على تحقيق النصر النوعي الرباني المؤزر يستعيدون صولة علي وسيف الحسين وكبرياء هذه الامة وارادة الحشد الشعبي المقدس وقداسة فتوى الجهاد الكفائي والاصرار على ثورة التحرير ويحولون محاولات العدو مهاجمة خطوط الحشد الشعبي الى نصر عزيز في منطقة الصينية.

وتابع البيان : انهم رجال الله حين قرروا ان يكونوا رجال الامام وهم رجال العراق حين اثبتوا بالدم العزيز والارادة الجسورة انهم قادرون على اتخاذ القرار المناسب في اللحظة المناسبة وان يكونوا كما يجب ان يكونوا في هذا الفضاء الممتد من التضحيات والانتصار والغد المحمل بالفرسان والسيوف والبنادق ،، انهم باقون تحت الوية الشمس رجالا ولا كل الرجال وفتية امنوا بربهم فزدناهم هدى وربطنا على قلوبهم اذا قاموا في ارض المعركة وتصدوا للعدوان واذاقوه شر الهزيمة ومر الاندحار..هكذا هكذا والا فلا لا..ليس كل الرجال تدعى رجالا.

وبين البيان : ياابناء شعبنا ،، فجر هذا اليوم الخميس وفي تمام الساعة الخامسة والنصف تحركت مجموعة من الدواعش في منطقة الصينية تعدادها اكثر من 50 داعشيا متطرفا استهدفوا قاطع اخوتنا المرابطين في هذه المنطقة باستخدام مختلف الاسلحة الخفيفة والثقيلة والسيارات المفخخة ،، وقبل دقائق انتهت المعركة التي خاضها بواسلنا في هذا القاطع عن هزيمة داعشية نكراء مخلفة ورائها عشرات القتلى واكداس والاليات المدمرة وانواع من الاسلحة الخفيفة والثقيلة.

وأختتمت بيانها : نزف الى امتنا وشعبنا واهلنا ومرجعيتنا الدينية وكل الشرفاء في العالم 9من المجاهدين كواكب من نور ومعالم رسالية في طريق ذات الشوكة من ابناء جند الامام وفرسان الحركة الاسلامية في العراق ، نحن هنا ملح لهذه الارض نذود عنها ونقاتل في سبيلها وندرأ عن ابنائها ووحدة ترابها شر العدوان وكيد الفجار وطوارق الليل والنهار وما النصر الا من عند الله .

الحركة الاسلامية في العراق

كتائب جند الامام

الأمانة العامة                            

6/4/2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق