أخبارالعراق

فقط الدواعش في الفلوجة

انطلاق عمليات تطهير الفلوجة جاءت بعد اعطاء الحكومة العراقية مهلة زمنية امتدت على نحو اكثر من شهر لخروج العوائل والمدنيين الابرياء من مدينة الفلوجة.

نفى النائب عن كتلة بدر النيابية محمد ناجي العسكري ، الثلاثاء ، ان تكون عمليات تحرير الانبار تستهدف المدنيين الابرياء وعناصر داعش الوهابية في أن واحد، مشيرا الى ان مروجي هذه الاكاذيب يسعون الى حماية الدواعش والدفاع عنهم تحت مظلة حقوق الانسان.

وقال العسكري في حديث لـقناة تلفزيونية ان انطلاق هذه العمليات جاءت بعد اعطاء الحكومة العراقية مهلة زمنية امتدت على نحو اكثر من شهر لخروج العوائل والمدنيين الابرياء من مدينة الفلوجة وتم فسح المجال امام جميع الاهالي لمغادرة المدينة قبل محاصرتها وتكثيف القصف عليها ، منوها ان المدينة لم يبق فيها الا الدواعش والمتعاونين معهم.

واضاف ان الساعين الى ترويج الاكاذيب وتلفيق التهم للقوات الامنية نرى اصواتهم تتصاعد قبل كل عملية عسكرية لتطهير المدن والقضاء على الارهابين ، مبينا ان هؤلاء هم حماة داعش الحقيقيون ويدافعون عنهم تحت مظلة حقوق الانسان .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق