مقالات

عيد الله الاكبر بقلم

عيد الله الاكبر بقلم / فاضل حويط الغانمي مرّت علينا قبل يومين ذكرى عيد الغدير ، عيد الله الاكبر ، والذي سمي في السماء بالعهد المعهود ، كما نصت بذلك الروايات المتواترة عن أهل البيت عليهم السلام ، وهذه الذكرى او هذه المناسبة العطرة تختلف اختلافا كبيرا عن المناسبات الاسلامية الاخرى ، حيث انها غيرت الواقع الاسلامي تغييرا كبيرا ، ورسمت طريقا جديدا من النقاء والصفاء والطهر ، فبها كمُل الدين وتمت النعمة ، وبها ايضا اكتملت دائرة اصول الاسلام الحنيف حين حددت أصل الامامة الذي هو قطب الرحى لتدور حوله الاصول الاخرى في وحدة آلهية متكاملة ، كما بينت للمسلمين السبب المتصل بين السماء والارض فمن علي عليه السلام سيد البيعة انطلقت تسميات الإمامة ، مرورا بالإئمة الكرام عليهم السلام وانتهاءا بقائم آل محمد عجل الله تعالى فرجه الشريف . وهذه السلسلة التي نهلت من منهل الرسول الاعظم (صلى الله عليه واله) العذب والطاهر والمتصل بالخالق جلت قدرته ، بينت للناس ما اشتبه عليهم ووضحت لهم ماختلفوا فيه ، فشذ من شذ عن الطريق ، وسار من سار في ركب الائمة الهداة الميامين ، واليوم ونحن نعيش هذه الذكرى علينا التوقف قليلا لمراجعة النفس ومحاسبتها وتهذيبها والانطلاق بها من جديد مع هذا اليوم المبارك الذي نحرص على ان نجعله محطة فاصلة بين التخلي من بوائق الذنوب والتحلي بالمكارم والفضائل والتجلي في استدامة الاخوة الايمانية الحقيقية المنصوص عليها في روايات اهل بيت النبوة عليهم السلام والتي هي من اعمال ذلك اليوم العظيم ، حين يصافح المؤمن أخاه ويقول له بكلام يصدر من القلب خال من التدليس والرياء والسطحية ” آخيتك وصافيتك في الله” … الى آخر القول المأثور ، وأن يجعل من هذه المؤآخاة حقيقة تُطبّق على الواقع ودستورا للإخوة الحقيقية ، وليس لقلقة لسان او تأدية طقسٍ معين ، ينتهي بانتهاء المناسبة ، ليعود الانسان بعدها لخداع أخاه وغشه وهتك ستره من جديد ، وهنا يجب ان تكون الاخوة ايضا منطلقة من فلسفة هذا اليوم في ابداء البيعة لامير المؤمنين علي عليه السلام وتجديدها في كل عام ، بيعة خالية من النقض لهذا العهد ، منطلقة من عظمة هذا اليوم الذي فضله الله وجعله عيده الاكبر .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق