أخبارالحشد الشعبيمقالات

رؤية على الطريق … احذروا فضائية روداو التركية!

اتصل بي قبل لحظات مدير احدى الفضائيات العراقية وحدثني عن حملة التشويه المقصودة التي تشنها فضائية “روداو التركية” عبر تقارير مراسلها هوكار حسن في سهل نينوى ومن تلعفر حيث يشتبك مقاتلو الحشد الشعبي مع الدواعش لتطهير المدينة.
الفضائية التركية تقوم الان وفي هذه اللحظات التاريخية المهمة من معركة التحرير وعبر مراسلها تشويه اهداف عملية الحشد بالقول ان الحشد الشعبي يعتقل الرجال والنساء والاطفال ويقوم بفصل النساء عن الرجال وارسال الرجال الى جهات مجهولة فيما الوسائل الاعلامية العراقية والاجنبية المرافقة تظهر حرية المواطنين بعد تحرير مناطقهم وفرحة الاهالي بالقوات العراقية وبقائهم في بيوتهم وعدم نزوحهم خارج مدنهم.
الدليل الاخر ان الفضائيات العراقية ” وانا اكتب هذا المقال” تجري باستمرار لقاءات مع الاهالي المحررين من داعش وهم في حالة فرح وعناق مع قوات مكافحة الارهاب او الحشد الشعبي ويؤكدون انهم عادوا الى حضن الوطن ولايفصلهم عنه سوى التحرر من داعش وهم كتلة واحدة على من سواهم سنة وشيعة وان السنتين اللتين كانوا فيهما تحت قبضة داعش كانتا سنوات ظلام وتكفير وقهر واجبار على ممارسة اساليب لاعلاقة لها بالاسلام ودفع اتاوى لقادة داعش من العرب والشيشان والمغاربة ممن تسلل بدعم واضح من المخابرات التركية عبر الحدود!.
الفضاء الاعلامي التركي كالسياسة التركية ..من هزيمة الى هزيمة ومن انكسار امام الاداء العراقي الوطني الى انكسار ولاتملك تلك السياسة واعلامها امام انتصاراتنا النوعية في الطريق الى الموصل الا تشويه الاهداف والمقاصد!.
من اراد معرفة الحقيقة فان الميدان وعشرات الفضائيات العربية والاجنبية هو الشاهد والصورة الحقيقية لمايجري ومن اراد رؤية الظلام فلينظر الى روداو التركية والحدث السعودية!. 

عمار البغدادي

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق