أخبارالعراق

خلايا داعش الارهابي النائمة تنتقم من انتصارت الفلوجة

حصيلة التفجيرات التي ضربت منطقتي بغداد الجديدة والزعفرانية في العاصمة العراقية بغداد بلغت نحو 30 قتيلا واكثر من 60 جريحا، مشيرا الى انها محاولات يائسة من قبل الخلايا النائمة للمسلحين للانتقام من الشعب بعد الانتصارات والتقدم للقوات العراقية في الفلوجة والرمادي.

واكدت مصادر في وزارة الداخلية العراقية ارتفاع حصيلة التفجيرين في العاصمة العراقية حيث بلغت اكثر من 30 قتيلا و60 جريحا جراء، مشيرا الى ان التفجير الاول جاء بسيارة مفخخة كانت مركونة الى جانب الطريق بالقرب من احدى محطات الوقود في منطقة الزعفرانية جنوب بغداد، لتسفر عن مقتل ما لا يقل عن 10 مدنيين واصابة اكثر من 20.

وان التفجير الثاني وقع في منطقة بغداد الجديدة، واستهدف المواطنين المحتفلين بكثرة بالعيد، ما اسفر عن مقتل ما لا يقل عن 18 واصابة 44 من المدنيين.

واشار الى ان هذه التفجيرات يتوقع ان تكون بسبب العمليات العسكرية التي تقوم بها القوات العراقية كرد فعل من قبل الخلايا النائمة للمسلحين في بغداد على الانتصارات التي تحققها القوات العراقية في الفلوجة ومحاصرة الرمادي والتقدم فيهما.

وتم الايعاز ان هذه التفجيرات ما هي الا محاولات يائسة وفاشلة من هذه الخلايا لإدخال الذعر والتشويش على القوات الامنية والتقدم الذي احرزته في اكثر من موقع ومكان، ويجب الاخذ بنظر العتبارالى ان القطعات الامنية والعسكرية في بغداد اخذت احترازاتها الامنية واجراءات عسكرية واحتياطاتها لمواجهة التفجيرات والتهديدات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق