أخبارالعراق

تدمير واحد من أكبر مصارف “داعش” ومقتل وإصابة نحو 64 بقصف مكثف بنينوى

كشف مصدر محلي في محافظة نينوى، السبت، أن طيران القوة الجوية دمر واحدا من أكبر مصارف تنظيم “داعش” في المحافظة، فيما اكد ان الطيران استهدف مقرات التنظيم في الساحلين الايمن والايسر بأكثر من 30 ضربة جوية ادى لسقوط اكثر من 64 عنصرا من التنظيم بين قتيل وجريح.
وقال المصدر ، إن “الطيران وطائرات مسيرة قصفت بشكل مكثف، مساء السبت، مواقع داعش في حي الجامعة ومبنى رئاسة جامعة الموصل وموقع في الحي العربي ، اضافة الى موقعين في بناية الاسواق المركزية الواقعة قرب مرآب بغداد والتي تضم مقر قوات النخبة التابعة لداعش الارهابي”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن أسمه، إن “الاعداد الاولية لضحايا التنظيم وصلت حسب معلومات استخبارية دقيقة الى اكثر من 40 قتيلا بينهم جنسيات عربية واجنبية واصابة 24 اخرين بجروح”، مشيرا الى ان “مستشفيات نينوى اكتظت بالجثث والجرحى التابعين للتنظيم”.
وأوضح المصدر أن “من بين المقرات التي تم استهدافها هو احد المصارف في الساحل الايسر من الموصل، والذي يعد موقعا بديلا يستخدمه التنظيم كمصرف لتوزيع رواتب عناصره”، لافتا الى ان “هذا المصرف نقلت اليه مليارات الدولارات من مصارف نينوى بعد تدمير نحو اربعة منها الاسبوع الماضي”.
يذكر أن مدينة الموصل تخضع لسيطرة “داعش” منذ (10 حزيران 2014)، إذ تعاني من أزمة أمنية وإنسانية كبيرة نتيجة سعي التنظيم إلى فرض رؤيته المتطرفة على جميع نواحي الحياة في المدينة، فيما تتواصل الضربات الجوية على مواقع التنظيم في المحافظة وغالبا ما تسفر مقتل وإصابة عدد من عناصره.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق