أخبارالعراقكتائب جند الإمام

“بيان” فصائل المقاومة الاسلامية حول الاحداث الاخيرة والقصف الذي طال موقع كتائب جند الإمام أحد فصائل الحشد الشعبي

“بيان”
فصائل المقاومة الاسلامية حول الاحداث الاخيرة والقصف الذي طال موقع كتائب جند الإمام أحد فصائل الحشد الشعبي

بيان فصائل المقاومة الاسلامية المنضوية تحت راية الحشد الشعبي أجتمعت فصائل المقاومة الاسلامية المنضوية تحت راية الحشد الشعبي وصدر البيان الاتي… بسم الله الرحمن الرحيم (وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ حَتَّىٰ نَعْلَمَ الْمُجَاهِدِينَ مِنْكُمْ وَالصَّابِرِينَ) بعدما سطر مجاهدو الحشد الشعبي ملاحم النصر والتحرير وبدأت تحرر مدن العراق التي يسيطر عليها داعش واعادة اهلها اليها.. اذقنا داعش مر الهزيمة.. استعانت داعش الارهابية بحلفائها الامريكان ومن يساندها فتكررت الهجمات الجوية اكثر من مرة بذريعة الخطأ.. فاستهدفت مجاهدي الحشد الشعبي ومقاتلي القوات الامنية وها هي الضربة الجوية الاخيرة تستهدف مجاهدي كتائب جند الامام في قاطع السلام غرب سبايكر بعدما انهى هؤلاء المجاهدون صد تعرض للعدو فوجئوا بقصف جوي مركز ومستهدف قضى خلاله 9 شهداء نحبهم واصابة 14 جريح بجروح بليغة.. ففي الوقت الذي يصد مجاهدو الحشد الشعبي الهجمات المتكررة من قبل العدو وتحرير المناطق والمدن توجه لهم هذه الهجمات بذريعة الخطأ ولحجج ما أنزل الله بها من سلطان. اننا في الوقت الذي ندين به هذه الجرائم ونستنكر هذه الاعمال الجبانة نطالب الحكومة العراقية وعلى رأسها القائد العام للقوات المسلحة الدكتور حيدر العبادي رئيس الوزراء… بالتدقيق والتركيز في التحقيق الذي فتح يوم امس ومتابعة نتائجه وبالفترة الزمنية التي حُددت خلال 48 ساعة ومحاسبة المسببين في هذه القضية البشعة. ونطالب باعتذار رسمي منقبل وزارة الدفاع والعمليات المشتركة والجهات المعنية والتعهد بإيقاف أي تجاوز متشابه اننا فصائل المقاومة الاسلامية نعلن اليوم انه اذا تكررت هذه الهجمات الامريكية سيكون ردنا حاسما عليها ولتعلم داعش ومن يقف ورائها ان انفاسها الاخيرة بدأت تلفظها وان النصر بدأت ترتفع رايته كما ارتفعت في تكريت والرمادي…وسترتفع بأذنه تعالى وبسواعد مجاهدي الحشد الشعبي والقوات الامنية في نينوى الحبيبة .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته فصائل الحشد الشعبي 12/1/2016

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق