أخبارالعراق

 الكعبي : لا اسمح لنفسي  أن أكون مطية بيد الآخرين في ضرب الحشد الشعبي

أكد الفريق محسن الكعبي خلال لقاءه وفداً من كتائب حزب الله  أن تكليفه بمنصب نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي في هذه الظروف يراد منه “التصيُّد في الماء العكر”، كما قال أنه لا يسمح بأن يكون “مطية” لضرب الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية.

ونقل القيادي في كتائب حزب الله ابو طالب السعيدي عن الكعبي قوله خلال زيارته لمقر  كتائب حزب الله ، إن “تكليفي بمنصب نائي رئيس هيئة الحشد الشعبي يراد منه ضرب فصائل المقاومة الإسلامية والحشد الشعبي”، مضيفاً أن “هذا التكليف في هذه الظروف كالتصيد في الماء العكر”.

وأضاف الكعبي بأنه “لا اسمح لنفسي  أن أكون مطية بيد الآخرين في ضرب الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية”.

وأشار السعيدي إلى أن “الولايات المتحدة الأمريكية ومن خلال سفارتها المشؤومة تريد تفليش ما بنته يد دماء الشهداء والمجاهدين من الحشد الشعبي وفصائل المقاومة الإسلامية”.

وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أصدر الأربعاء الماضي، أمراً ديوانياً بتكليف الفريق الركن المتقاعد محسن عبد الحسين حسن لازم ضبع الكعبي بمهام نائب رئيس الحشد الشعبي للشؤون الإدارية والمالية والميرة، فيما سيتم تقليص صلاحيات نائب رئيس الهيئة لشؤون العمليات أبو مهدي المهندس.

وتشير وثيقة صادرة بتاريخ (9-2-2016) من مكتب رئيس الوزراء ومتضمنة الأمر الديواني ذي الرقم (63) واستناداً لتوجيه رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي فإنه تقرر، تكليف الفريق الركن المتقاعد محسن عبد الحسين حسن لازم ضبع الكعبي بمهام نائب رئيس الحشد الشعبي للشؤون الإدارية والمالية والميرة ويتولى مهمة التخطيط ومتابعة عمل كافة المديريات وتقييم أدائها وتعيين واستبدال مسؤوليها بموافقة القائد العام للقوات المسلحة .

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق