أخبارالعراق

القوات الأمنية تحفر خندقاً وتضع ساتراً ترابياً لصد مفخخات تنظيم داعش الارهابي شرقي الرمادي

قامت القوات الامنية وباشتراك فصائل الحشد الشعبي مدعومة بعشائر المنطقة اليوم الجمعة، بحفر خندق وساتر ترابي بطول 4 كم لصد العجلات المفخخة التي يستخدمها تنظيم داعش الارهابي  في القاطع الشرقي للرمادي (110 كم غرب بغداد)، فيما تم التاكيدحول نشر تعزيزات عسكرية وقتالية على امتداد الساتر الترابي.

وقال متحدث باسم القوات المرابطة إن “القوات الأمنية باشرت بحفر خندق ووضع ساتر ترابي خلفه بطول 4 كم وبعرض ثلاثة أمتار لصد الهجمات الإرهابية والعجلات المفخخة التي يحاول عناصر تنظيم داعش استخدامها في الهجوم على القوات الأمنية في مناطق حصيبة الشرقية وتل مشيهد والمنطقة الصحراوية التي تربط الرمادي بجزيرة الخالدية، شرقي الرمادي”.

وأضاف المتحدث أن “الخندق والساتر الترابي تم وضعهما في مناطق حصيبة الشرقية التي تعد من أوسع المناطق المفتوحة والتي تربط مدينة الرمادي بقضاء الخالدية مع امتدادها بالطريق الدولية وصولاً إلى ناحية الصقلاوية، شمالي الفلوجة”.

وتابع قائلا أن “تعزيزات عسكرية وقتالية تم نشرها على امتداد الساتر الترابي الذي يمتد من المناطق التي تم تطهيرها من جسر الصديقية وصولاً الى محطة القطار في حصيبة الشرقية”، مشيراً الى “نصب أبراج مراقبة لمعالجة أي تحرك إرهابي مشبوه”.

يذكر أن تنظيم (داعش) يسيطر على أهم وأبرز مدن الأنبار منذ عام تقريباً على الأحداث والمعارك والمواجهات بين القوات الأمنية والعشائرية ومن أبرز المناطق التي هي تحت سيطرة التنظيم هي الفلوجة والقائم الحدودية بين العراق وسوريا وهيت وراوة ونواح أخرى منها كرمة الفلوجة القريبة من حدود العاصمة بغداد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق