أخبارالعراق

“الدفاع” العراقية تؤكد أنَّ قاعدة “بلد” مؤمنة تمامًا ولا خوف على طائرات الـ”اف16″

أكدت وزارة الدفاع، تأمين المنطقة المحيطة بقاعدة بلد الجوية بالكامل، مشيرة  ان “لا خوف على الإطلاق من وجود طائرات F16 في قاعدة بلد”مؤكدة إلى أنَّ المنطقة مؤمنة بالكامل والقاعدة تبعد مسافات كبيرة عن مناطق العمليات.

وقال المتحدث المدني للوزارة نصير نوري محمد، ان “التخطيط تم منذ البداية بان تكون طائرات F16 في قاعدة بلد الجوية، وذلك حسب تقديرات قيادة القوة الجوية، إذ إن جميع البنى التحتية في قاعدة بلد مهيأة لاستقبال هذا النوع من الطائرات، بعد إن تم التعاقد مع شركة لإكمالها”.

وأكد أنْ “لا خوف على الإطلاق من وجود الطائرات في قاعدة بلد، إذ إن المنطقة مؤمنة بالكامل والقاعدة تبعد مسافات كبيرة عن مناطق العمليات ولا داعي للقلق من الناحية الأمنية”.

وبخصوص العمليات العسكرية الجارية لتحرير محافظة الانبار، أكد محمد إن “الوضع الأمني ممتاز، وهناك ضربات جوية ومحاور تقدم، ونتائج ممتازة في مدينتي الرمادي والفلوجة”، معنا ان “القطعات بدأت في صفحة جديدة للعمليات منذ الخامسة صباحا بمحاور وأهداف أخرى”.

وكشف عن “تحرير كل القرى المحيطة بمدينة الفلوجة من جهاتها الأربع”، لافتا الى ان “الفلوجة الان في حصار كامل ولم يتبق سوى مركز المدينة”.
وفي محور مدينة الرمادي مركز محافظة الانبار، اعلن محمد ان “القطعات وصلت على بعد كيلومترات قليلة جدا عن مركز الرمادي، وقسم منها تمكن من اختراق أطراف المدينة من محاور جهات أخرى”، مؤكدا ان “العمليات تجري وفق خطتها المرسومة مع ملاحظة لجوء الإرهابيين لتلغيم كل الأماكن التي يتوقع وصول القطعات لها، الأمر الذي يعيق التقدم ويؤخره”.

ولفت الى ان “عصابات داعش تتخذ دروعا بشرية، لإعاقة تقدم القوات وهذا عامل اخر يقلل من اندفاع القوات ويؤدي الى التريث”.
وفيما يتعلق بمشاركة أبناء محافظة الانبار في عمليات الحرير، قال محمد ان “الوضع مربك جدا وعمليات النزوح والتهجير اخذت مأخذها من المحافظة، الا ان الأسابيع الماضية شهدت تدريب وتسليح الآلاف من أبناء المحافظة، وهم الان متواجدون ويمسكون قواطع العمليات جنبا الى جنب مع القوات الامنية والحشد الشعبي ويؤدون ادوارا مهمة في عملية التحرير”.

يشار الى ان، الصفحة الثانية من عمليات تحرير الانبار التي بدأت فجر الاثنين، انطلقت الثلاثاء الماضي، بمشاركة القوات المسلحة والحشد الشعبي والعمليات الخاصة والشرطة الاتحادية وأبناء عشائر الانبار، وهي تخوض معارك التحرير وتتقدم باتجاه الخطط المرسومة لها.

وكان العراق قد تسلم الاثنين الماضي اربع طائرات مقاتلة F16 كأول وجبة من أصل 36 طائرة من هذا الطراز بموجب عقد الحكومة مع شركة لوكهيد مارتن الامريكية التي صنعت لغاية الان 7 طائرات.

وأعلن قائد القوه الجوية العراقية الفريق الركن انور حمه امين، أمس الاربعاء ان هذه الطائرات بدات أمس الاربعاء اولى طلعاتها التدريبة والاستكشافية في السماء العراقية، فيما اكد انها ستقوم بتوجيه ضرباتها لمواقع ارهابيي داعش في مختلف المناطق خلال ايام قليلة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق