احمد الاسدي

  • الاسدي : الاستفتاء ولد ميتاً ونحن جاهزون لاي اوامر تهدف لحفظ النظام

    اكد الناطق الرسمي بأسم هيئة الحشد الشعبي النائب احمد الأسدي ان زيارة المهندس الى كركوك هي في اطار الاستعدادات لمعركة الحويجة
    وقال الأسدي في حديث متلفز على شاشة قناة الشرقية اليوم الأثنين 18/9/2017 ” ان قطعات العمليات المشتركة تستعد للعمليات العسكرية وان محافظة كركوك من المحافظات المهمة ويهمنا استقرارها وسلامة اهاليها ، مشيرا الى ان محافظة كركوك تعتبر من الاهداف الرئيسية للحشد الشعبي وقادته وما يحدث من توترات واحداث هنا وهناك فجاءت هذه الزيارة لطمأنة اهالي كركوك ، وشدد الاسدي على ان محافظة كركوك عراقية وستبقى عراقية وستحافظ على تلونها وتنوعها الذي نعتز به كعراقيين معتبراً ان هذه الزيارة هي رسالة اطمأنان لمن يطمأن للحشد الشعبي ورسالة تحذير لم لا يطمأن له ، مضيفاً في نفس الوقت ان الحشد الشعبي هو جزء اساسي من منظومة الدفاع الوطني وسيدافع عن وحدة العراق وعن كل العراقيين بكل طوائفهم ، معتبراً ان نجم الدين كريم لم يعد محافظاً لكركوك وهو مقال وهذه الاقالة هي دستورية وقانونية ولايصح التعامل معه من اي مسؤول بالدولة ، واشار الاسدي الى ان زيارة المهندس تقتصر على الوية وقطعات الحشد الشعبي ومدى جهوزيتها للمعركة المقبلة ، فيما اعتبر الاستفتاء غير دستوري وفقاً للسلطات الثلاث ولايحق المضيء به لانه غير شرعي وولد ميتاً ، وقال الاسدي نحن جاهزون لاي اوامر تهدف الى حفظ النظام ولدينا في كركوك عدداً كبيراً من الاسلحة الخفيفة والمتوسطة والثقيلة والمدفعية والدبابات وكل الاسلحة المطلوبة لمعركة تحرير الحويجة وللمعارك القادمة ، والصورة واضحة لدينا لا استفتاء بعد كل هذه القرارات التي صدرت من السلطات العراقية وبعد هذا الرفض الدولي الواسع بانه لا استفتاء لا في كركوك ولا في المناطق المتنازع عليها ولا داخل الخطوط الزرقاء .

  • الأسدي : عمليات تحرير الحويجة ستنطلق قريبا ولن تؤجل ساعة واحدة بسبب الأستفتاء

    اكد الناطق الرسمي بأسم هيئة الحشد الشعبي النائب احمد الأسدي بأن عمليات تحرير قضاء الحويجة ستنطلق قريبا جدا ، مبينا “في الوقت ذاته بأنها لن تؤجل ساعة واحدة من اجل الاستفتاء كردستان .
    وقال الأسدي في حديث متلفز على شاشة قناة العراقية اليوم الأثنين 18/9/2017 ” الحويجة من أكبر الأقضية ومن يتوقع عدم مشاركة الحشد الشعبي في عملياتها فهو مخطأ ، مشيرا ” الى أن كركوك أمنة وباقية ومن مسؤولية الحشد اعلان جاهزيته لتحريرها ” .
    واضاف ” من المرجح ان تنطلق معارك الحويجة قبل الاستفتاء الذي ترفضه كل السلطات الحكومية المحلية والدولية واتوقع ان تنتهي الأزمة وفق اتفاق” ، واوضح ” أن الكرد سيبقون مواطنون عراقيون الى حين أن ينفصلوا “.
    وتابع ” ان التزامن غير المقصود بين معركة الحويجة والاستفتاء سيساهم في القضاء على الأزمة ” ، واشار” أن قوات الحشد الشعبي باتت قادرة على تحرير الحويجة دون مشاركة البيشمركة” .
    وتطرق الأسدي في حديثه الى ان ” هنالك أكثر من موقع ممكن أن تنفذ منه القطعات العسكرية الى كركوك” ، مبينا ” أن عمليات تحرير الحويجة ستكون مشابهة تماما لعمليات تلعفر من الناحية العسكرية” .
    وشدد على عدم تأجيل العمليات العسكرية في كركوك ساعة واحدة من أجل عمل مرفوض وهو الاستفتاء ، ونحن جاهزون لجميع الاحتمالات كوننا نواجه عدوا شرسا ومتمرس .
    وأختتم حديثه ” الاستفتاء سيعطي تسهيلات للعدو ويجب ان نتحاور من أجل الوصول لحلول كون الجميع ينتظر تحرير الحويجة في وقت يصر فيه الأقليم على الذهاب للمجهول ، مؤكدا على” أن النصر القادم سيكون كبيرا وسيبثت للجميع بأن العراق بلد واحد” .

  • الاسدي: استفتاء اقليم كردستان سيفشل وسيبقى العراق موحدا

    اكد الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي النائب احمد الاسدي، اليوم الاحد 17/9/2017 ان الدستور وثيقة صوت عليها العراقيون واقر كدستور حاكم في البلد، مبينا: انه لا يجوز لاي احد ان يخالف الدستور.
    واضاف الاسدي في “لقاء متلفز” في قناة العهد الفضائية: نحن في الحشد الشعبي اشرفنا على اعادة الكثير من النازحين ونمنع حدوث اي مخالفة ونعاقب من يقم بها، مؤكدا ان الحشد الشعبي لم يمنع احدا من المشاركة في تحرير مناطقه.
    وتابع الاسدي: تعاملنا مع الاكراد سيبقى الى اخر لحظة كتعاملنا مع اي مواطن عراقي، لافتا الى ان تدويل قضية الاستفتاء امر خطير جدا ويجب ان يعالج داخليا لانه شأن عراقي.
    وختم الاسدي قوله: اتفقنا مع النواب الكرد للعودة الى جلسات مجلس النواب لمناقشة الاوضاع بشكل مباشر للوصول الى حلول مقنعة، مؤكدا ان موضوع الاستفتاء سيفشل وسيبقى العراق موحدا.

  • الاسدي يعقد اجتماعا هاما مع قيادات الحركة الاسلامية

    عقد الامين العام للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام النائب احمد الاسدي اليوم السبت 16/9/2017 اجتماعا هاما مع قيادات الحركة الاسلامية في العراق ومسؤولي ومدراء المكاتب وبحضور نائب الأمين العام الحاج ابو زيد الكناني.
    وبحث الاسدي مع قيادات الحركة الوضع السياسي العام في البلد، ومناقشة البرامج والتحضيرات لشهر محرم الحرام.
    وتضمن الاجتماع ايضا وضع الأفكار والخطط المستقبلية لعمل الحركة الاسلامية، ومناقشة موضوع الانتخابات والمرشحين وبحث السبل الكفيلة لادامة زخم التحضيرات للعملية الانتخابية.

إغلاق