احمد الاسدي

  • الاسدي ينعى كوكبة من شهداء اللواء السادس

    اصدر الامين العام للحركة الاسلامية في العراق النائب احمد الاسدي ، اليوم السبت 4/8/2018، بيانا مهما نعى فيه كوكبة من شهداء اللواء السادس في الحشد الشعبي، مبينا، أن “اليوم..ترجل ثلاثة من ابناء اللواء السادس في الحشد الشعبي بمنطقة جزيرة غرب تكريت من سماء البطولة والشجاعة الى جنة الله تعالى وهم وسام الشغانبي ومصطفى الشغانبي وحسين الشغانبي فرحين بما اتاهم الله من فضله”، مؤكدا، “اننا رهن اشارة التراب الوطني اينما تحين لحظة التحدي ويستدعي قرار النهضة والرجولة ورهن ارادة المرجعية الدينية بالعمل على قانون فتوى الجهاد الكفائي الذي لازال مستمرا والذهاب الى اقصى الاهداف الميدانية لتامين كامل التراب الوطني من بقايا داعش، وفيما يلي نص البيان:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ((من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا))
    ياابناء شعبنا العراقي العزيز
    يا فرسان اللواء السادس ابناء كتائب جند الامام
    اخوتنا المجاهدين في الحشد الشعبي..
    اليوم..ترجل ثلاثة من ابناء اللواء السادس في الحشد الشعبي بمنطقة جزيرة غرب تكريت من سماء البطولة والشجاعة الى جنة الله تعالى وهم وسام الشغانبي ومصطفى الشغانبي وحسين الشغانبي فرحين بما اتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ان لاخوف عليهم ولاهم يحزنون..
    نزف لامتنا هذه القرابين الثلاثة ونعلن على سواتر الحرب والمواجهة والمقاومة اننا رهن اشارة التراب الوطني اينما تحين لحظة التحدي ويستدعي قرار النهضة والرجولة ورهن ارادة المرجعية الدينية بالعمل على قانون فتوى الجهاد الكفائي الذي لازال مستمرا والذهاب الى اقصى الاهداف الميدانية لتامين كامل التراب الوطني من بقايا داعش.
    اننا بهذه المناسبة الاستشهادية الكريمة نقدم هذه القرابين اكراما لوجه الوطن العزيز وسيادته الوطنية المصانة بالشهداء المدافة بدماء شبابنا وحماسهم الذي لايقهر.
    من جزيرة تكريت يعلن هذا الدم المقدس قيامة البطولة ورسالة التحدي وصمود الابطال في سوح الوغى وانهيار احلام الدواعش على صخرة الفرسان من ابناء هذا الشعب الابي
    لارواح الشهداء الف تحية وسلام ولكل الشهداء الرحمة والرضوان في دار السلام.
    وانا لله وانا اليه راجعون
    احمد الاسدي
    الامين العام للحركة الاسلامية في العراق.
    السبت.
    4/8/2018

  • احمد الأسدي: نرفض تدخل القوات التركية في العراق

    أكد الناطق الرسمي لتحالف الفتح الأمين العام للحركة الإسلامية في العراق النائب أحمد الاسدي عدم وجود اي تعاون بين الحشد الشعبي وحزب العمال الكردستاني ، مبينا ” أن القوات التركية موجودة بمعسكر زليكان ولم تتقدم داخل الاراضي العراقية .
    وأضاف الأسدي في لقاء تلفزيوني عرض من على شاشة قناة الرشيد الفضائية يوم الثلاثاء ٢٠/٣/٢٠١٨: نرفض رفضا قاطعا تدخل القوات التركية في العراق ، فعندما دخلت القوات التركية الاراضي العراقية في 2015 فأن الجميع رفض دخولها سياسيا وجماهيريا .
    وتابع: يجب حل قضية التوغل التركي والاتفاقية الأمنية التي يتحدث عنها الأتراك ، والتصريحات التركية بعملية خاطفة لدخول سنجار خرق للسيادة العراقية .
    وأوضح: بعد الفتوى وتأسيس الحشد الشعبي اصبح العراق يمتلك قوة عسكرية كبيرة قادرة على الدفاع عن اراضيه ، ولدينا ملفات امنية واقتصادية نستطيع من خلالها الضغط على تركيا .
    وزاد: لدينا قوة عسكرية تستطيع ان تتصدى لاي معتد ، والدستور العراقي يحظر وجود اي قوات تهدد امن دول الجوار .
    وأشار: الدستور العراقي يعطي حق الترشح في الانتخابات لأي مواطن عراقي ، لذلك يحق لمنتسبي الحشد الشعبي الترشيح للانتخابات بعد تقديم الاستقالة .
    وبين: الجميع شارك في صنع النصر وليس شخص القائد العام للقوات المسلحة ، مشيرا ” الى ان تصريحات السفير الامريكي بشأن الحشد الشعبي لا تعنينا .
    وأكمل حديثه قائلا: الحشد الشعبي بكل تشكيلاته انطلق استجابة لفتوى المرجعية ونداء الوطن ، والجيش هو هيبة الدولة والحشد كان ومازال سندا له .
    وأختتم: تحالف الفتح يتكون من ١٨ كيانا سياسيا وقادة النصر الحقيقيون هم صاحب الفتوى والشهداء والجرحى .

  • الاسدي يصدر بياناً يحمل فيه مجلسي الوزراء والنواب عدم تضمين حقوق ابناء الحشد الشعبي في الموازنة

    حمل الناطق باسم تحالف الفتح النائب احمد الاسدي الامين العام للحركة الاسلامية في العراق مجلسي الوزراء والنواب مسؤولية عدم تضمين موازنة 2018 حقوق أبناء الحشد الشعبي ، جاء ذلك في بيان اصدره اليوم وفيما يلي نص البيان :
    بسم الله الرحمن الرحيم
    ((وقفوهم انهم مسؤولون ))
    في الوقت الذي نثمن فيه دور مجلس النواب باقرار قانون الموازنة الاتحادية لعام ٢٠١٨ رغم التجاذبات الحادة فإننا نؤكد موقفنا المتعلق بحقوق ابناء الحشد الشعبي
    فهذه هي الموازنة الثانية التي يصوت عليها مجلس النواب العراقي منذ تاريخ إقرار قانون الحشد رقم ٤٠ لعام ٢٠١٦ والذي أشار بشكل واضح الى مساوات رواتب ومخصصات منتسبي الحشد مع أقرانهم من ابناء القوات المسلحة ولكن وللاسف الشديد تستمر الحكومة بعدم تنفيذ القانون فيما يتعلق برواتب ومخصصات منتسبي الحشد الشعبي ويمرر البرلمان الموازنة الثانية وهي موازنة عام ٢٠١٨ رغم المخالفة القانونية فيما يتعلق برواتب الحشد ورغم عدم الانصاف الواضح تجاه اهم شريحة صنعت النصر وقدمت الاف الشهداء دفاعا عن الوطن والمقدسات ولازالت دماؤهم تسقي ارض الوطن في مواجهة العصابات الإرهابية وعليه فإننا نحمل مجلس الوزراء ومجلس النواب مسؤولية تجاهل حقوق ابناء الحشد الشعبي وشهداءه وجرحاه وسنواصل العمل مع مجلس الوزراء ومجلس النواب من اجل حل هذا الأشكال وبخلافه سنلجأ للقضاء والمحكمة الاتحادية للمطالبة بحقوق ابناء الحشد الشعبي وإنصافهم ولن نترك المطالبة بحقوق هؤلاء الابطال حتى حصولهم على جميع استحقاقاتهم
    احمد الاسدي
    الناطق باسم تحالف الفتح
    ٢٠١٨/٣/٣

  • الأسدي: سيكون شعارنا الانتخابي بعنوان “قادرون” على خدمتكم

    اكد الناطق الرسمي باسم تحالف فتح، الامين العام للحركة الاسلامية في العراق، النائب احمد الاسدي، اليوم السبت 24/2/2018، ان اغلب الاعضاء في تحالف فتح هم سياسيون اساسا وعندما جاءت الفتوى المباركة لبوا نداء المرجعية وهبوا لقتال داعش.
    واضاف الاسدي في “لقاء متلفز” على قناة “الايام” الفضائية: نحن لا نرشح للانتخابات لنحصل على رئاسة الوزراء بل جئنا لتقديم مشروع يخدم الشعب، مؤكدا: سنختار نماذج نزيهة وكفوءة من اجل تقديمها للامة التي ملت الوعود.
    وتابع: جميعنا مطالبون بخدمة الشعب لنرفع حالة اليأس عن المواطنين، مشددا على انه سيكون شعار تحالف فتح الانتخابي بعنوان “قادرون” على خدمتكم .
    واوضح الاسدي: تحالف الفتح ينتظر مقررات المفوضية من اجل تقرير مصير المشاركة في انتخابات مجالس المحافظات، مؤكدا على تشكيل حشد سياسي وثقافي وديني بنفس روحية الحشد الشعبي، لافتا الى ان الحشد الشعبي غير كثيرا من واقع العراق ايجابيا.
    وزاد: بعد ١٥ عاما من تغيير الحكومة الجميع مطالب بوقفة جادة من اجل تغيير اليأس الى حقيقة تخدم العراق، مبينا ان التشظي في التحالفات السياسية يعتبر علامة عافية.
    وختم الاسدي قوله: التشظي لا يعني الاختلاف في الرؤى وكل كيان وتحالف يحتفظ برؤيته، وان تحالف الفتح مشروع خدمة وهدفنا تقديم كل ما يخدم الشعب العراقي.

إغلاق