أخبارالحشد الشعبيالعراق

الحشد الشعبي سنلاحق الجماعات الارهابية خارج حدود العراق

اكد الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي احمد الاسدي ان الحشد الشعبي لا يقاتل نيابة عن احد بل يقاتل دفاعا عن امن وسيادة العراق، مشيرا الى امكانية ملاحقة الارهابيين خارج حدود العراق اذا استدعي الامر.
وقال الاسدي في تصريحات اعلامية: ان الحشد الشعبي قوة منضوية تحت لواء الحكومة العراقية مؤكدا ان قوات الحشد لا تقاتل نيابة عن اي احد بل دفاعا عن امن وسيادة العراق.
واضاف : ان الجمهورية الاسلامية  تمتلك علاقات واسعة مع تركيا وايضاً مع اقليم كردستان ومع السنة وعلاقتاتها غير محصورة مع الشيعة، مبديا اعتزازه بعلاقة العراق مع ايران.
واوضح : ان امكانيات الحشد هي من امكانيات الدولة العراقية ضمن الموازنة وتسليحه من الدولة، مبينا ان قواته تتلقى الاوامر من القائد العام للقوات المسلحة، وان الحشد سيذهب الى أي مكان يقرره البرلمان والقائد العام للقوات المسلحة.
وتابع: الحشد الشعبي يتكون من الوية منظمة وليس كما يشاع من انه يتكون من جماعات، لافتا الى انه كل من يطلق تسمية الميليشيات على قوات الحشد فهو داعم لداعش بشكل مباشر او غير مباشر.
وبين الاسدي: ان الحشد ليس له غاية  في التغيير السياسي في سوريا، وانه سيتوجه الى أي منطقة فيها وفق متطلبات الامن القومي، مشددا على ضرورة ملاحقة الجماعات الارهابية خارج حدود العراق اذا استدعي الامر بالتنسيق مع الدول الاخرى.
وكشف الاسدي ان تدخل التحالف الدولي ضعيف مع القوات الامنية، وكل المعارك التي خاضها الحشد الشعبي لم يشارك معه هذا التحالف بأي شكل من الاشكال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق