أخباركتائب جند الإمام

الامانة العامة للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام تودع الشهيد عبد الواحد سلمان (ابو زينب الشغانبي)

الامانة العامة للحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام تودع الشهيد
عبد الواحد سلمان (ابو زينب الشغانبي)
 
 
 
بسم الله الرحمن الرحيم
 
” يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ صدق الله العلي العظيم
 
مرة أخرى يترجل فارس من فرسان المقاومة الاسلامية ليركب صهوة المجد شهيدا مضمخا بدماء العز والشموخ وهي تسيل على ارض العراق ارض المقدسات والانبياء دفاعا عن الارض والعرض وبيضة الاسلام الحنيف ، ومرة أخرى تزف المقاومة الاسلامية بطلا من ابطالها وشجاعا من شجعانها ، شهيدا مكللا بالكبرياء ليلتحق بركب الشهداء وقافلة شهداء الحق والمجد والصمود ليلاقي سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام في عليين بعد ان وفّى بالوعد الذي قطعه على نفسه حين قارع النظام الطاغوتي في الجهاد المقدس في تسعينيات القرن الماضي وهو يخوض اشرس المعارك في الاهوار وفي المدن حتى اقرّ الله عينه بسقوط الصنم ليواصل طريقه دون تردد او نكوص عن الجادة المستقيمة ، وبعد اطلاق فتوى الجهاد حينما تعرض العراق لغزو مرتزقة الاستكبار داعش وغيرهم من الذيول الملحقة بهم ، لم يتوانى شهيدنا الغالي ( ابو زينب الشغانبي ) الاّ ان يكون في ركب المجاهدين وفي الصفوف الامامية لمقاتلة العدو ، وعلى مدى فترة تربو على السنتين في مقاتلة الدواعش ولاسيما في عمليات صلاح الدين وعمر قضى ومضى في مقارعة النظام البائد في أهوار الجنوب ضمن صفوف ابطال الحركة الاسلامية في العراق كتائب جند الامام خاض الشهيد السعيد اشرس المعارك وهو يسطر البطولات تلو البطولات في كافة الميادين التي كان فارسها ، واليوم اُذن لهذه النفس المطمئنة ان ترجع الى ربها راضية مرضية لتدخل في عباده المخلصين وتلج جنتهُ التي عرضها السموات والارض ، حيث لامسته يد المنية لتنتشله منّا مضمخا بدمه الطاهر موفّيا بعده لينال احدى الحسنيين بعد ان التحق بصفوف المجاهدين في بدر وقد اختار له الله العلي القدير ان يرزقه حسنى الشهادة ويرفعهُ الى اعلى عليين .
وفي الوقت الذي نغبطُ به الشهيد السعيد ابو زينب الشغانبي لصعوده الى علياء المجد والكرامة ، نعزي الاخوة الاعزاء في منظمة بدر بهذا المصاب داعين العلي القدير ان يمنّ عليهم بالصبر وان يخلف عليهم بالنصر المبين ، وأن يُلهم أهلهُ وذويهِ الصبر والسلوان ..
وانّا لله وانّا اليه راجعون .
 
الامانة العامة
للحركة الاسلامية في العراق
كتائب جند الامام
٢٧/٥/٢٠١٦

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق