أخبار

الامانة العامة للحركة الاسلامية في العراق تعزي الامة بشهادة الامام الكاظم “ع”.

اصدرت الحركة الاسلامية في العراق / كتائب جند الامام بيانا بمناسبة شهادة الامام الكاظم “ع” فيمايلي نصه.

بسم الله الرحمن الرحيم

ونريد ان نمن على الذين استضعفوا في الارض ونجعلهم ائمة ونجعلهم الوارثين.

صدق الله العلي العظيم

تمر علينا “ثورة” من نوع مختلف ومشروع للتسامح وكظم الغيظ لم يتحرك الا على السنة الانبياء والرسل وقادة التغيير من الاولياء والصالحين واهل الراي المسددين باذن الله.

انها ذكرى شهادة امام الفكر والحرية والدعوة الى العدالة والمساواة واستعادة دولة النبي ووحي النبوة واخلاقيات الرسالة الاولى في ال25 من رجب المرجب شهادة الامام موسى بن جعفر الكاظم”ع” وعلينا الافادة من دروس الذكرى قدوة في السلوك وبناء نظام اخلاقي يحتضن الامة ويستوعب اشواقها ويقدمها امة للحرية والتسامح والوسطية من موقع القوة والمسؤلية 

لم يكن الامام الكاظم “ع” كاظما للغيظ فحسب بل كان مثالا للعفو عن الناس كما ورد في الاية الكريمة لكنه لم يكن على وئام مع الظلم والاستبداد والقمع بل كان الند والمنافس والخصم مثلما كان المثال الرسولي الاول للامامة الحقة التي تنشر العدالة وتبني الانسان وتحول الرذيلة الى نور .

كان الامام اسلاما يمشي على الارض ودعوة للخير وبناء الاخلاقيات الرسالية .

اننا في الحركة الاسلامية في العراق وفي كتائب جند الامام ندعو احزابنا الاسلامية وحركاتنا الوطنية وقوانا الفاعلة الى انتهاج فكر الامام الكاظم عليه السلام بالاعتماد على محور التسامح وكظم الغيظ والعفو المتبادل فيما بينها لصالح الافكار العالية وارتفاعات الاهداف الوطنية التي ضحى من اجلها وتعزيز رصيدها في الامة الائمة “ع” والرسل في التاريخ والمصلحون من الفقهاء والعلماء وقادة الراي مع ان الامام “ع” اكد تلك المفردات وهو نزيل السجون والمطامير.

في ذكرى شهادة الامام الكاظم “ع” ندعو الى دعم قواتنا المسلحة وحشدنا الشعبي االمقاوم في معركتنا المصرية ضد الاٍرهاب وداعميه 

كما وندعو وقبل هذا وذاك الى تحرير الانسان من عبودية المواقع الزائلة سعيا لخدمة الامة والاهداف الاسلامية والوطنية الباقية.

الحركة الاسلامية في العراق

الامانة العامة

21/4/2017

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق