أخبارالحشد الشعبيالعراقكتائب جند الإمام

الامانة العامة للحركة الإسلامية تصدر بياناً رسمياً بمناسبة الاعلان النهائي لتحرير مدينة الموصل بالكامل 

اصدرت الامانة العامة للحركة الإسلامية في العراق كتائب جند الإمام يوم امس الاثنين 10/7/2017 بياناً رسمياً بمناسبة اعلان مدينة الموصل محررة بالكامل من عصابات داعش الإرهابية وفيما يلي نص البيان :-

بسم الله الرحمن الرحيم
“ويومئذٍ يفرح المؤمنون بنصر الله ”
أيها الشعب العراقي العزيز
ياشعب البطولات والانتصارات
ياشعب الشهداء والمجاهدين
سيدي ياصاحب الفتوى وأمام النصر
ايها المقاومون الشرفاء في الجيش و جهاز مكافحة الارهاب والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي ومختلف الصنوف المقاتلة
ايها الداعمون للعراق وشعبه ودولته والمناصرون له في حربه على التكفير والارهاب
اليوم اكتمل التحرير الاكبر في الموصل وباتت ام الربيعين تزخر بربيعها الثالث.. ربيع الانتصار وتحرير التراب من دنس داعش.
في كل الدنيا هنالك ربيع واحد الا في العراق فالموصل تسمى ام الربيعين ومع ربيع الشهادة وغيرة الرجال وصمود الابناء البررة واصرارهم على التحرير والمضي في دروب ذات الشوكة رسمنا للموصل وللعراق ربيعا ثالثا هو ربيع الانتصار والتحرير وسيستمر هذا الالق العسكري وزحف الرجال الأبطال حتى التحرير الكامل لجميع اراضينا التي دنسها الدواعش فجار هذا القرن.
بصمودكم ايها المقاومون الشجعان في كل صنوف القوات المسلحة وكافة الأجهزة الأمنية وببركة دماء الشهداء حقق العراقيون بزمن قياسي انتصارهم الكوني والانساني المدوي ماعجزت وتعجز دول كبرى عن تحقيقه بالقياس الى القدرات العسكرية المحدودة والتامر الذي يحوط الدولة العراقية وشعبها وحشدها وجيشها وابنائها البررة ومشروعها الوطني وسيادتها الحرة وبهذا يصبح من حق العراقيين الاحتفاء بنصرهم والفخر بانجازهم وان يشكلوا بهذه الروح كل مقومات الامة الكبيرة التي تتحرك على القوة والمنعة وجبروت الانجاز بتنوعها القومي والديني والمذهبي وتوق رجالها لصناعة معنى مختلف للحرية والسيادة والعدالة والاستقلال.
ايها العراقيون البواسل
ان الموصل بوابة حرية الاراضي العراقية كلها بعد ان بدأت العصابة الإرهابية قبل 3 سنوات الزحف على باقي المدن العراقية منها لاغتيال الحلم الوطني وتدنيس العرض واسقاط التجربة الوطنية بالافادة من ابواق الفتنة ومنصات الخيانة واصوات الرواية الطائفية الطويلة التي استهدفت هوية الامة الواحدة وكيان الدولة ووحدة المجتمع واطار التنوع..من الموصل سننطلق لتجسير وحدة العراقيين ومنها سنسيج السيادة الوطنية بالقوة والتلاحم وعلى خلفية هذا الانتصار التاريخي المدوي سنتحرك على مشروع التنمية والاعمار واعادة النازحين الى ديارهم .
سننحني امام القامات العالية لصناع النصر الشهداء وعوائلهم ونفي بما لهم من حق علينا كشعب لاينسى تضحيات من قدموا ارواحهم ثمنا لعزته وكرامته ونصره .
ايها البواسل في الحشد الشعبي
ان روايتكم البطولية على مدى سنوات المواجهة والتحدي سيتذكرها التاريخ بفخر وسيتلوها تراب الشهداء على مسامع الاحياء نشيدا للخلود والتصدي وتحدي العدوان وسينهمر الورد من السماء على مصارع الابطال من ابنائنا واخوتنا من الذين ضحوا بارواحهم من اجل بلدنا وشعبنا ومستقبل الابناء وملايين المواطنين في الداخل والخارج .
ايها العراقيون الأبطال
لقد عرف العالم بطولة هذا الشعب بالحرب التي فرضتها عليه قوى التطرف القادمة من كهوف التكفير والقتل وتعرف على صمودكم وسينحني لكم وسيصلي في محرابكم بين ركن الحقيقة ومقامها.
الف تحية للمنتصرين الاحياء ودمعة عزيزة غزيرة على مصارع الشهداء.
احمد الاسدي
الأمانة العامة للحركة الاسلامية في العراق
بغداد ٢٠١٧/٧/١٠

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق