أخبارالحشد الشعبيالعراقكتائب جند الإماممكتب الاعلام المركزيمكتب الناطق الرسمي لكتائب جند الامام

الاسدي يوجه رسالة للمجاهدين في ساحات القتال بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك

وجه الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي النائب أحمد الاسدي اليوم السبت 27/5/2017 أول ايام شهر رمضان المبارك رسالة تهنئة الى جميع المجاهدين في ساحات القتال وفيما يلي نص رسالته :-
رمضان الانتصار
بمناسبة استمرار الانتصارات وقدوم شهررمضان المبارك .
بسم الله وخير الأسماء الحسنى لله .
” شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ” صدق الله العلي العظيم .
أخوتي المجاهدين – سلام من الله عليكم وأنتم تسطّرون ملحمة التاريخ ،وتزينون جبين الجغرافيا بأكاليل النصر بعد أن أزحتم عن وجهها ما لصق بها من اسوداد ، لترتدي الاخضرار زينة ، والحرية بهجة ، والنصر ثياب فخر وشموخ .
يا أبناء الشعب العراقي ، يامن تقف دونكم الكلمات هيبة ووقاراً ،ويرفع المجد يده بالتحية والإكبار ،لما قدمّتموه من تضحيات وما أثبتموه من يقين بحتمية الهزيمة لأعداء الحياة وهمجية الأزمنة.
يحلّ علينا الشهر الفضيل ،وأنتم تحثون الخطى نحو النصر النهائي ، لأنكم المحاربون الأحرار ، وهم المرتزقة الأشرار ، كما في تلك الحكاية ،حينما ردّ القائد الوطني ،ً على ملك الغزاة الطامعين ، بعد أن هدده بكثرة جيوشه وأتباعه: أنت تمتلك الكثير من العبيد والمرتزقة ، أما أنا ، فمعي القليل من المحاربين الأحرار ..لذا سأنتصر عليك .
بإلحاقكم الهزيمة بداعش ، انما هزمتم جيوشاً من المرتزقة وعبيد التعصّب وفتاوى التكفير ، ممن سُلبتْ عقولهم وإرادتهم ، وفقدوا صلتهم بعالم الإنسان بعد إن اجتاحت الكراهية نفوسهم ، لذا كان النصر حليفكم رغم كثرة داعميهم وماحصلوا عليه من مال وسلاح وانتحاريين وانغماسيين ،تقاطروا من كل جحور الأرض ، ليقتلوا عصافير العراق ،ويفصلوا النخيل عن ثمارها .
أخوتي المجاهدين ، بالأمس حررتم القيروان ، وغداً بعون الله ، ستحتفلون بنصركم النهائي ، ليكون العيد مضاعفاً ، عيد الفطر ، وعيد النصر .
هنيئاً لكم انتصاراتكم ، وهنيئا لكم صيامكم وصلاتكم وطاعتكم وجهادكم ، وما النصر إلا من عند الله.
أخوكم : أحمد الأسدي – الناطق الرسمي لهيئة الحشد الشعبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق