احمد الاسديالحشد الشعبي

الاسدي ينعى كوكبة من شهداء اللواء السادس

اصدر الامين العام للحركة الاسلامية في العراق النائب احمد الاسدي ، اليوم السبت 4/8/2018، بيانا مهما نعى فيه كوكبة من شهداء اللواء السادس في الحشد الشعبي، مبينا، أن “اليوم..ترجل ثلاثة من ابناء اللواء السادس في الحشد الشعبي بمنطقة جزيرة غرب تكريت من سماء البطولة والشجاعة الى جنة الله تعالى وهم وسام الشغانبي ومصطفى الشغانبي وحسين الشغانبي فرحين بما اتاهم الله من فضله”، مؤكدا، “اننا رهن اشارة التراب الوطني اينما تحين لحظة التحدي ويستدعي قرار النهضة والرجولة ورهن ارادة المرجعية الدينية بالعمل على قانون فتوى الجهاد الكفائي الذي لازال مستمرا والذهاب الى اقصى الاهداف الميدانية لتامين كامل التراب الوطني من بقايا داعش، وفيما يلي نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم
((من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا))
ياابناء شعبنا العراقي العزيز
يا فرسان اللواء السادس ابناء كتائب جند الامام
اخوتنا المجاهدين في الحشد الشعبي..
اليوم..ترجل ثلاثة من ابناء اللواء السادس في الحشد الشعبي بمنطقة جزيرة غرب تكريت من سماء البطولة والشجاعة الى جنة الله تعالى وهم وسام الشغانبي ومصطفى الشغانبي وحسين الشغانبي فرحين بما اتاهم الله من فضله ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم من خلفهم ان لاخوف عليهم ولاهم يحزنون..
نزف لامتنا هذه القرابين الثلاثة ونعلن على سواتر الحرب والمواجهة والمقاومة اننا رهن اشارة التراب الوطني اينما تحين لحظة التحدي ويستدعي قرار النهضة والرجولة ورهن ارادة المرجعية الدينية بالعمل على قانون فتوى الجهاد الكفائي الذي لازال مستمرا والذهاب الى اقصى الاهداف الميدانية لتامين كامل التراب الوطني من بقايا داعش.
اننا بهذه المناسبة الاستشهادية الكريمة نقدم هذه القرابين اكراما لوجه الوطن العزيز وسيادته الوطنية المصانة بالشهداء المدافة بدماء شبابنا وحماسهم الذي لايقهر.
من جزيرة تكريت يعلن هذا الدم المقدس قيامة البطولة ورسالة التحدي وصمود الابطال في سوح الوغى وانهيار احلام الدواعش على صخرة الفرسان من ابناء هذا الشعب الابي
لارواح الشهداء الف تحية وسلام ولكل الشهداء الرحمة والرضوان في دار السلام.
وانا لله وانا اليه راجعون
احمد الاسدي
الامين العام للحركة الاسلامية في العراق.
السبت.
4/8/2018

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق