احمد الاسدي

الاسدي يعلن في بيان مهم “حملة رد الجميل” للوقوف مع عوائل الشهداء والجرحى

اعلن الامين العام للحركة الاسلامية في العراق القيادي في الحشد الشعبي، النائب أحمد الاسدي، اليوم الاربعاء ٢٠١٧/١٢/٢٧ ، في بيان هام عن “حملة رد الجميل” اكراماً ووفاءً لكل قطرة دم سالت من اجل الوطن وكل جريح حمل وسام الشرف في دفاعه ضد العصابات الارهابية ، واكد الاسدي فيه استجابته لاوامر المرجعية المباركة بالبحث عن عوائل الشهداء، والبحث عن الجرحى الذين سالت دماؤهم فداء للوطن والمقدسات وانصافهم والوقوف معهم، مبينا: “نتشرف اليوم بان نكون اول من يستجيب ويلبي نداء رد جميلكم الكبير كما استجبتم سريعاً لنداء الجهاد الكفائي”، مؤكدا “سنبحث عنكم في كل شبر من ارض الوطن الذي فديتموه وسنطرق ابوابكم بيد الامتنان منكم لرفع ما نستطيع من آلامكم وضماد جراحاتكم بجميع كوادر الحركة وتشكيلات جند الامام وفي جميع المحافظات”.
وفيما يلي نص البيان:-
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على الشعب العراقي العظيم
شعب البطولات والتضحيات والانتصارات
السلام على الشهداء السعداء
السلام على الجرحى من المجاهدين الذين مازالوا يجاهدون في كل لحظة من لحظات الألم
السلام على وجودكم المبارك
كما قالت المرجعية الرشيدة الشكر وحده لا يكفي لما قدمتموه وما زلتم تقدمونه ،
الكلمة وحدها لا تكفي كما انكم لم تكتفوا بالكلام وكان حديثكم ودفاعكم بالدم والجسم والجسد حتى عاد العراق وارضه وشعبه .
فيجب ان لا نكتفي بالحديث عن جراحكم وآلامكم بل لا بد ان نخفض لكم جناح الذل امام جسدكم وايثار عوائلكم .. ولا بد ان تكون لهذه الامة وقفة شكر فعلية ورد جميل فعلي اكراماً لشهدائكم ووفاء لجرحاكم و جراحاتكم . فعندما فديتم العراق بذبح عظيم من الشهداء والجرحى كيف يمكننا مجازاتكم يا عوائل الشهداء ويا أيها الجرحى وعائلاتهم نعلم ويعلم الكون باسره كم هي معاناتكم واعلموا انكم في جهاد مستمر وما زلتم تجاهدون اوجاع فراق الاحبة من الشهداء واوجاع الجريح وأهله الذين يشاركونه كل لحظات الألم.
امرتنا المرجعية المباركة بالبحث عنكم كما امرتنا قبل ذلك بالدفاع عن العراق وارضه وشعبه واستجبنا واستجبتم..
ها نحن نتشرف اليوم بان نكون اول من يستجيب ويلبي نداء رد جميلكم الكبير كما استجبتم سريعاً لنداء الجهاد الكفائي.
ونعلنها اليوم انطلاق حملة (رد الجميل) وان كان لا يرد .. الى منارات النصر ورايات الفخر .. الى تكبيرة أحرام العراق .. الى عوائل شهدائنا الابرار وجرحانا الذين كانوا للعراق كما كان للحسين انصار .. سنبحث عنكم في كل شبر من ارض الوطن الذي فديتموه وسنطرق ابوابكم بيد الامتنان منكم لرفع ما نستطيع من الامكم
وضماد جراحاتكم بجميع كوادر الحركة وتشكيلات جند الامام وفي جميع المحافظات ..
اننا في هذه الحملة الوطنية المباركة لا نقدم شيئاً مضافاً ولا نبتدع انجازاً يمكن ان يضيف في خانة الانجاز .. بل هو الواجب الأخلاقي والشرعي والمسؤولية التاريخية التي وضعتها الشرعية وامامها في اعناقنا واحساسنا الوطني ان هؤلاء الأبطال اشقائنا في سواتر الكرامة عشنا معهم سنوات الجهاد والمقاومة ومن حقهم علينا رد الجميل لهم ما استطعنا الى ذلك سبيلا .
احمد الاسدي
الأمين العام للحركة الاسلامية في العراق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق