أخبارالحشد الشعبيالعراقكتائب جند الإماممكتب الاعلام المركزي

الاسدي: العمليات لم تتوقف ورسالتنا للدواعش باننا سنصل للحدود وننهي دولتكم المزيفة

اكد الناطق الرسمي باسم هيئة الحشد الشعبي النائب احمد الاسدي اليوم الثلاثاء 23/5/2017، ان الحشد الشعبي استخدم تكتيكا مفاجئا في تحرير القيروان والقرى المحيطة بها، مبينا ان القيروان كانت نقطة ارتكاز لعصابات داعش الارهابية.
وأضاف الاسدي في لقاء متلفز لقناة العراقية الفضائية: ان معركتنا في القيروان كانت معلنة وتحدينا داعش فيها، مؤكدا وجود تنسيق كبير بين القطعات وبين طيران الجيش، وان الاهداف كانت واضحة لدى القوات المشاركة في التحرير.
وأوضح: ان عمليات محمد رسول الله الثانية استمرت 12 يوماً، لافتا الى ان الحشد الشعبي يحرر يومياً من 5 الى 7 قرى، وانه تم تحرير 50 قرية لغاية الامس.
وبين : ان القيروان والبعاج كانتا مقر لتنظيم القاعدة ومن ثم داعش، وان تحرير البعاج يعني نهاية داعش بكل نينوى.
وتابع :الحشد الشعبي يمتلك اضخم جهد عسكري في الدولة العراقية، ويمتلك اعدادا كبيرة من الاليات المدرعة والبلدوزرات، وان الحشد الشعبي يمسك 80‎%‎ من خطوط الصد، مؤكدا ان الحشد استطاع الحد من تحركات داعش.
ولفت الى ان الحشد الشعبي قدم جهداً انسانياً كبيراً في تعامله مع المدنيين وان هناك بعض وسائل الاعلام تغير الحقائق وتزيفها، موضحا: لقد رافقت القطعات وشاهدت بشكل مباشر النزوح الكبير للعوائل، ولقد رأيت الفرحة الكبيرة على وجوه الرجال والنساء والاطفال وهم يصلون للقطعات.
وختم الاسدي قوله: ان العمليات لم تتوقف وسنصل للبعاج ونحررها، ورسالتنا للدواعش باننا سنصل للحدود وننهي دولتكم المزيفة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق