أخباراحمد الاسديالحشد الشعبي

الأسدي: الحشد الشعبي مستقبل الأمن الوطني والساعدي ابرز ايقونات النصر

أكد رئيس كتلة السَند الوطني، النائب أحمد الأسدي ان مُستقبلِ الحشد الشعبي هو مستقبل الأمن الوطني العراقي، مشيدا” في ذات الوقت بقائد جهاز مكافحة الإرهاب الفريق الركن عبد الوهاب الساعدي في معارك تحرير الأرض من براثن عصابات داعش الارهابية.
وقال الأسدي خلال مشاركته في مُلتقى الرافدين للأمن والإقتصاد، المقام في فندق بابل بالعاصمة بغداد يوم الجمعة الماضي  (27 ايلول 2019): الحشد الشعبي انطلق وتشكل تشكيلا مختلفا عن باقي صنوف القوات المسلحة، فاللمرة الأولى في العراق تتشكل منظومة دفاع عسكرية بناءا على فتوى المرجعية الدينية يقلدها غالبية الشعب العراقي وتحضى باحترام جميع المكونات، فكان الحشد وسيبقى ركيزة اساسية من ركائز الأمن الوطني.
واضاف” لابد للعراق ان يبني ستراتيجية الدفاع الوطني والأمن القومي على أسس ومرتكزات قوية، وأن يكون الحشد الشعبي اهم هذه المرتكزات التي انطلقت شعبية استجابة لرغبة الشعب العراقي و الفتوى ومن بعدها التبني الحكومي والبرلماني.
وتابع” الحشد الشعبي كان مدعوما منذ البداية من البرلمان والسياسيين وصدرت الأوامر الديوانية للحشد سريعا، وعندما نتحدث عن الحشد يعتز كل عراقي بأن يتذكر الصور العظيمة التي سطرها الحشد الشعبي ضد الارهاب ولعل أبرزها هو الانسجام الكبير بين الحشد الشعبي وباقي أصناف القوات الأمنية.
واوضح” اليوم يحضر معنا هنا احد ايقونات النصر واحد قادة المواجهة الفريق عبد الوهاب الساعدي، تحية له وبجهده ولما قام به وهو كان حاضرا معنا كأحد ابرز القيادات العسكرية التي واكبت ابطال الحشد الشعبي وقياداته في مجال وضع الخطط والتقدم لتحرير المناطق والمدن وباقي رفقاءه من القوات الأمنية الابطال.
وبين الاسدي” أن الحشد الشعبي هو ايقونة النصر وهو مفتاح التغيير في استراتيجيات محاربة الارهاب في العراق والمنطقة”.
واختتم قائلا”تجربة الحشد الشعبي استفادت منها عددا من الدول في رسم سياسات واستراتيجيات محاربة الارهاب في الاعتماد على المرتكز الشعبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

إغلاق